المرأة والطفل » اليوم السابع » "الكتان" يغزو صناعة الأزياء.. مادة صديقة للبيئة تتحول لرمز للأناقة

زاد الاعتماد على مادة الكتان بشكل كبير فى الفترة الأخيرة فى عروض الأزياء للاعتبارات البيئية، وأصبحت رمزاً للفخامة، وتمت زراعة حقل لنبات الكتان، أمام دار بلدية باريس، وبالقرب من أحد المتاجر الكبرى، ومن المتوقع أن يبقى شهرا ونصف شهر فى مكانه، وفقا لموقع العين الإماراتى.

أزهار الكتان
أزهار الكتان

ويمكن اعتبار أوروبا الغربية أكبر منتج للكتان فى العالم، وتنتج فرنسا وحدها 80% من النسبة، وما يميز هذه النبتة أنها لا تتطلب الرى، ويمكن استخراج أليافها ميكانيكياً من دون اللجوء إلى مواد كيميائية.

وتشهد أزياء صيف 2021، قفزة كبيرة للكتان، فوفقاً لآخر دراسة أجراها "تاج ووك"، محرك البحث بالكلمات المفتاحية الذى يحلل التشكيلات التى تتضمنها أسابيع الموضة الأربعة الرئيسية في العالم، فإن 49 % من المصممين، قدموا زيا واحدا على الأقل من مادة الكتان في مجموعتهم، بينما تستخدم دور أزياء من أبرزها "ديور" و"توم براون" و"فندي" و"لوي فويتون" هذه المادة "بشكل كبير".

الكتان
الكتان

فيما استخدمت دار أزياء "فندى" الكتان في فساتين للاستعمال اليومى وفي سراويل واسعة، فإن دار "مارجيلا" مثلاً جعلت من هذه المادة فساتين سهرة أو زفاف على الطراز القوطي.

وبفضل الابتكار التكنولوجي في السنوات العشرة الأخير، بات من الصعب أحياناً التعرف على الكتان في الأقمشة الفاخرة، إذ تضاف إلى هذا النسيج مادة اللوريكس أو اللمعان لتضخيمه أو لإعطائه امتداداً لا يتجعد.

ويبدو أن ثمة مستقبل مشرق لمادة الكتان التي لا تمثل حالياً سوى 0.4% من ألياف النسيج.



بتاريخ:  2021-05-13


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.