المرأة والطفل » اليوم السابع » صينية تنفق 150 ألف دولار لبناء جسرين لعبور ابنها إلى المدرسة.. فيديو وصور

قررت امرأة صينية وقف معاناة طفلها وزملائه كل يوم أثناء الذهاب والعودة من المدرسة الواقعة فى مقاطعة خنان بالصين، حيث أنفقت الأم الصينية أكثر من 154 ألف دولار، لبناء جسرين معدنيين للمشاة أمام مدرسة ابنها، حتى يتمكن من عبور الطريق بأمان.

وأوضحت الأم "مينج"، أن الطريق خارج المدرسة غير ممهد ودائما مزدحما ولا توجد إشارات مرور، فضلا عن أن هناك بركة مياه دائما تعرقل طفلها، ما جعل عبور الطفل من وإلى المدرسة أمرا صعبا، قائلة: "هناك مياه عميقة وسيكون من الصعب للغاية عبور الطريق.. وتنسكب المياه على السلالم ويقف تلاميذ المدارس فى انتظار عائلاتهم"، مؤكدة أن ابنها دائما ما يعانى من المياه.

الانتهاء من الجسر الحديدى الاول
الانتهاء من الجسر الحديدى الأول

وأكدت الأم الصينية "مينج"، فى حديث لقناة Henan TV، أنها قررت بناء جسر المشاة ودفعت الثمن دون أن تخبر ابنها بأنها تكفلت ببناء الجسر، حتى لا يتكبر على زملائه، مشيرة إلى أنها تأمل فى أن تساعد مساهمتها فى الحفاظ على سلامة الأطفال والمعلمين خلال العبور الى المدرسة.

صور الجسر عن بعد
صور الجسر عن بعد

 

الجسر الاول امام المدرسة
الجسر الاول امام المدرسة

وأشارت "مينج" إلى أنها تنوى تسمية الكوبري الحديدي "جسر الحكمة"، حيث يمكن للطلاب الذين يعبرون الجسر أن يصبحوا أكثر حكمة، مؤكدة أنها فعلت ما يمكنها القيام به، وقررت دفع النقود لانها لن تأخذ النقود معها بعد وفاتها أو ترك الكثير من المال لطفلها.

وتمت الموافقة على بناء الجسور المعدنية من قبل المكتب المحلى للإسكان والتنمية الحضرية، ومع ذلك، يتم تمويل المشروع حصريًا من قبل الأم المحبة للأطفال والمدرسة، وتم الانتهاء من إحداهما بينما تخضع الثانية للمراحل الأولية من التطوير.



بتاريخ:  2021-05-12


التعليقات على الموقع تعكس آراء كتابها ولا تعكس آراء الموقع.
يمنع أي لفظ يسيء للذات الالهية أو لأي دين كان أو طائفة أو جنسية.
جميع التعليقات يجب أن تكون باللغة العربية.
يمنع التعليق بألفاظ مسيئة.
الرجاء عدم الدخول بأي مناقشات سياسية.
سيتم حذف التعليقات التي تحوي إعلانات.
التعليقات ليست للتواصل مع إدارة الموقع أو المشرفين. للتواصل يرجى استخدام صفحة اتصل بنا.

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟
يجب ملىء حقل الاسم.
يجب ملىء حقل العنوان.
يجب ملىء حقل الرساله.